منوعات

آخر المقالات

منوعات
جاري التحميل ...

أخطاء تفعلها خلال الاستحمام تدمرك





نشرت مجلة "ريل سمبل" الأميركية مقالاً عن أخطاء الاستحمام الشائعة بحسب آراء خبراء الجلد، التي ينبغي تجنبها للحصول على بشرة صحية:

-قضاء وقت طويل في الاستحمام

"الاستحمام الطويل يسبب الحكة وجفاف البشرة" حسب الطبيبة المتخصصة في الأمراض الجلدية والأستاذة المساعدة في مدرسة الطب بجامعة نيويورك الدكتورةشاري مارشباين التي توصي بأخذ حمام لا تتجاوز مدته خمس دقائق لتوفير المياه والحفاظ على صحة بشرتك. فضلا عن ذلك، يمكنك إيقاف الماء أثناء استخدام منعم الشعر أو أثناء الحلاقة.

-استخدام المياه الساخنة جدا

أفادت أخصائية الأمراض الجلدية في مركز "سبرينغ ستريت" للأمراض الجلدية بمدينة نيويورك الدكتورة ريتا لينكر، أن الاستحمام بمياه ساخنة للغاية وأخذ حمام مشبع بالبخار يعدّ من الأخطاء الشائعة التي تؤدي إلى تجريد البشرة من النتح الدهني الطبيعي المرطب. ورغم أن الاستحمام بالمياه الساخنة يساعدك على الاسترخاء ويبعث فيك شعورا جيدا، فإنه شعور لحظي ويؤدي إلى إتلاف بشرتك. وعلى العكس، يفضل الاستحمام بمياه فاترة ولفترة قصيرة.

-استخدام منتجات قاسية على البشرة

استعمال منتجات الاستحمام القاسية على البشرة، مثل الصابون المعطر والصابون المضاد للبكتيريا، يسبب جفاف البشرة وتهيجها. وشددت الدكتورة مارشباين على ضرورة تجنب استخدام منتجات ذات روائح قوية، واللجوء إلى المنتجات اللطيفة لترطيب البشرة.

-فرك الجسم باستخدام الليف

تؤكد الدكتورة لينكر أن الليف الذي نستخدمه لفرك الجسم أثناء الاغتسال يعد بؤرة لتكاثر البكتيريا والخميرة، وينبغي تجنب استخدامه في الحمام. كما حذرت من استخدامه من شخص لآخر، لكونه يسبب انتشار عدوى الخمائر الجلدية الحميدة بين أفراد العائلة الواحدة.

وينصح باستخدام منشفة استحمام جديدة في كل مرة، أو استخدام يديك فقط مع بعض الصابون والمياه. وإذا كنت مضطرا لاستخدام الليف فيجب تغييره كل شهر، واتركه معلقا حتى يجف.

-عدم تغيير شفرات الحلاقة بشكل كاف

يلجأ الكثيرون إلى استخدام شفرات الحلاقة نفسها لفترات طويلة، في محاولة لتأجيل شراء بدائل تكون أغلى ثمنا. وتؤكد الدكتورة مارشباين أن استخدام شفرات الحلاقة القديمة يسبب التهاب بصيلات الشعر، والشعور بحكة وتهيج البشرة. وللحصول على أفضل نتائج، تنصح بتغيير الشفرات بعد استخدامها مرتين أو ثلاثة.

-استخدام منظفات غير متوازنة الحمضية في "المناطق الحساسة"

من المهم استخدام المنتجات ذات التركيبات المخصصة لتنظيف المناطق الحساسة، فالبيئة الميكروبية المهبلية البالغة الحساسية، وأي منتجات غير متوازنة، تتسبب في قتل البكتيريا الحميدة والإخلال بمستوى الحموضة النسبي، مما يؤدي إلى عدوى الفطريات والحكة والروائح الغريبة.

-عدم ترطيب البشرة بعد الاستحمام مباشرة

يعتبر الترطيب بعد الاستحمام أهم الطرق للحصول على بشرة صحية، نظرا لكون الاستحمام بحد ذاته -حتى لفترة قصيرة مع استخدام مياه فاترة- يجعل البشرة جافة ومتهيجة.

وتشير الدكتورة مارشباين إلى أنه "من المهم استخدام مرطبات البشرة التي تحتوي على السيراميد، وهي دهون طبيعية موجودة في البشرة، لتعويض الدهون التي تم تجريدها منها أثناء الاستحمام، فضلا عن المواد المرطبة على غرار حمض الهيالورونيك والغليسرين".

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

موقع ملوك الطبخ

موقع ملوك الطبخ يقدم أشهى وأسهل وصفات الطبخ من جميع وصفات طبخ سريعة و شهية الاصناف . سواء الاطباق الرئيسية او الحلويات الغربية والشرقية وغيرها

Follow by Email