منوعات

آخر المقالات

منوعات
جاري التحميل ...

إستعد لعواصف الحياة

إستعد لعواصف الحياة
إستعد لعواصف الحياة

إستعد لعواصف الحياة

إستعد لعواصف الحياة كان الفتى شغوفاً أن يذهب مع أبيه في رحلة صيد إلى وسط البحر ، كان أمله أن يكون على ظهر القارب حينما يعود قبل الغروب ، بعدما ظلّ سنوات عمره السابقة ينتظر مجيئه إلى الشاطئ وجاءت اللحظة التي زفّ فيها الأب لفتاه البشارة ، وخرج القارب بعد شروق الشمس مُتّجهاً إلى وسط البحر ، وعلى متـنه جَلَس الفتى مُتأهباً لصُنع تاريخه الخاص كصياد محترف ‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏ كانت الأمور طبيعية قبل أن تهُبّ عاصفة ؛ فتُحيل السماء إلى غيوم ومطر وبرق 
 كان الأب يعمل بدأب من أجل إمتلاك زمام القارب ، لم يَبدُ عليه جَزَع ولا خوف خِبرته بأمور البحر ومروره بأشياء مشابهة ، وربما أكثر خطراً جَعَلَته يتعامل مع الأمر وكأنها كبوة يجب التعامل معها بحسم وجدّية بَيْدو أنّ الفتى الذي لم يتعوّد أن يكون في وسط العاصفة كان مضطرباً خائفاً ، حتى إنه لم يستطع أن يمنع نفسه أن يذهب إلى أبيه ، ويبثّه خوفه مرتعدًاً : المياه يا أبي ستُغرقنا ، إنها النهاية لا ريب فما كان من الأب إلا أن أمسك بكتف صغيره بقوة ، ونظر في عينيه 
 وقال له : لن يستطيع ماء البحر جميعه إغراق قاربك ، ما دام لم يصل إلى داخله نعم فالداخل هو الأهم ؛ حيث الجوهر و الكيان الأصلي ، وفي الحياة كما في البحر ، تهبّ العواصف ، تزمجر ، نظنّها جميعاً ستقلب قارب حياتنا رأساً على عقب ، فقط الذي يحافظ على داخله صلباً قوياً سالماً ، هو الذي سينتصر ويستمرّ بينما الهلع والخوف و إجتلاب الظنون و المخاوف والأوهام ، سيُغرقنا قبل أن تُغرقنا هموم الحياة وتحدياتها ، خاصةً أن الحياة عندما تزمجر ؛ فإنها تُرسل إليك بنداء قاسٍ عنيف ؛ لكنه يحمل في طياته سؤالاً في غاية الأهمية ، وهو هل أنت على قدْر الاختبار ؟؟
 هل تستحقّ أن تكون على ظهر القارب ؟؟ أم أنك يجب أن تنتظر كالملايـين على الشاطئ

التعليقات

loading...


إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

موقع ملوك الطبخ

موقع ملوك الطبخ يقدم أشهى وأسهل وصفات الطبخ من جميع وصفات طبخ سريعة و شهية الاصناف . سواء الاطباق الرئيسية او الحلويات الغربية والشرقية وغيرها

Follow by Email