منوعات

آخر المقالات

منوعات
جاري التحميل ...

قصة القصر الذي صار حفرة


قصة القصر الذي صار حفرة

ذات يوم من الايام كان الخليفة الاموي عبد الملك ابن مروان جالسا في قصر الامارة في الكوفة محتفلا هو وحاشيته ووجهاء المدينه وغيرهم ممن كانوا مدعوين من قبل الخليفة للاحتفال بانتصار الدولة الاموية في ذلك الوقت والقضاء على الدولة الزبيريه وكانت مراسيم البهجة والفرحه تعم الحاضرين واضعين رأس مصعب بن الزبير في صينيه وسط الحفل .

فانتبه الخليفة حينها الى ان من بين جميع الحاضرين يوجد شخص واحد فقط لا تظهر عليه علامات الفرح فالتفت الخليفة عبد الملك ابن مروان مخاطبا ذلك الشخص الذي كان على ما يبدو احد وجهاء الكوفة ويدعى عبد الملك بن عمير ... 
فقال عبد الملك بن مروان مخاطبا عبد الملك بن عمير بما معناه: ان هذا اسعد ايام حياتي ولا يستطيع احد ان ينزع الفرحة من عندي .
فاجابه ابن عبد الملك بن عمير : اصلح الله الخليفة لكني لا ارى ذلك وانا خائف من ذلك .
فتعجب عبد الملك بن مروان من قوله وقال : الست سعيدا بنصرنا على الدولة الزبيريه ؟
فاجاب بن عمير : بلا انا سعيد لكني لا استطيع الكلام امامك وانت بهذه الحالة من البهجة 
فقال له عبد الملك بن مروان : اطمئن لن يستطيع اي احد ان ينزع الفرحة من وجهي هذا اليوم .. ولك الامان فتكلم .
فقال بن عمير : لكني لا ازال خائفا فاجبه بن مروان لك الامان مرة ثانية ..
عندها تكلم عبد الملك بن عمير قائلا : ان المشهد الذي يحصل امامي اليوم من احتفال هو ليس بجديد علي فقد تكرر معي ثلاث مرات سابقا وها هو اليوم يتكرر للمرة الرابعة
يقول عبد الملك بن عمير : ذات يوم من الايام كنت جالسا هنا في مكاني هذا وكان جالسا على عرش القصر مكانك عبيد الله بن زياد فدخلوا علينا برأس الحسين بن علي بن ابي طالب ( عليه السلام ) واضعيه في هذه الصينيه التي تراها امامك
ثم دارت الايام و جائت دولة المختار وانا جالس في مكاني وكان جالس على العرش مكانك المختار الثقفي ودخلوا علينا برأس عبيد الله بن زياد الذي كان جالسا على العرش في المرة السابقة
ثم دارت الايام وجاء دور الدولة الزبيرية وكان الذي رأسه امامك الان في الصينيه ( مصعب بن الزبير ) جالسا على العرش وانا جالس في مكاني ودخلوا علينا برأس المختار الثقفي الذي كان على العرش في المرة السابقة
وهذه المرة الرابعة التي يتكرر امامي هذا المشهد .
عندها صاح عبد الملك بن مروان : لا اراك الله الخامس .. وقال هذا القصر بني على الباطل والظلم والجور فامر بهدم القصر
وعندما هدم القصر جاء المسلمون ليشيدوا قبر مسلم بن عقيل ابن ابي طالب ( رضوان الله عليهم ) الذي رموه من اعلى قصر الامارة .. وعندما تم هدم القصر وتم تشييد ضريح مسلم .. وضعوا حفرة بجانب القبر للدلاله على ارتفاع مكانة مسلم وهبوط قصر الامارة تحت الارض
وهكذا جرى الحال منذ ذلك الحين والى يومنا هذا فكلما حصلت حملات تعمير يتم من خلاله زيادة ارتفاع القبة التي فوق قبر مسلم ( سلام الله عليه ) يقومون بزيادة عمق الحفرة 
ومن يذهب لزيارة مسلم بن عقيل في الكوفة سيجد هذه الحفرة التي تدل على انحطاط القصر الذي شيد على الظلم وسفك الدماء ويرى كيف ارتفعت مكانة مسلم بن عقيل ( عليه السلام ) الذي رموه من اعلى القصر وسحلوا جثته في شوارع المدينه في حينها ..
لا حول ولا قوة الا بالله .. ربنا نسألك حسن الخاتمة

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

موقع ملوك الطبخ

موقع ملوك الطبخ يقدم أشهى وأسهل وصفات الطبخ من جميع وصفات طبخ سريعة و شهية الاصناف . سواء الاطباق الرئيسية او الحلويات الغربية والشرقية وغيرها

Follow by Email