منوعات

آخر المقالات

منوعات
جاري التحميل ...

مفهوم الحب عند الاطفال

مفهوم الحب عند الاطفال





 في الغرب .. اقيمت تجربة لطيفة جدا للاطفال لمعرفة مفهومهم عن الحب، فكانت إجابات الأطفال بريئة وغريبة جدا كما يلي:

● « ربيكا » 7 سنوات:
عندما اصيبت جدتي بالتهاب المفاصل لم تكن تستطيع ان تنحني لتضع الطلاء على أظافر قدميها، فكان جدي يقوم بذلك لها كل مرة على مدى عدة سنوات، حتى بعد أن أصيب هو بالتهاب المفاصل في يديه لم يتوقف عن القيام بذلك لها!

● « بيلى » 4 سنوات:
الحب هو عندما تضع المرأة عطرا على جسدها ويضع الرجل عطر ما بعد الحلاقة ويخرجان سوية ليشم أحدهما الآخر!

● « كريسى » 6 سنوات:
الحب هو عندما تخرج مع أحدهم وتعطيه معظم البطاطا المقلية الخاصة بك دون أن تلزمه بأن يعطيك البطاطا الخاصة به!

● « دانى » 7 سنوات:
الحب هو عندما تصنع أمي لأبي قهوة ثم تأخذ منها رشفة بالملعقة لتتأكد أن مذاقها لذيذ!

● « تيرى » 4 سنوات:
الحب هو ما يجعلك تضحك عندما تكون مرهقًا!

● « كارل » 5 سنوات:
عندما يحبك شخص ينطق اسمك بطريقة مختلفة تشعر معها أن اسمك فى أمان فى فمه!

● « نويل » 5 سنوات:
الحب هو عندما تخبر شخصًا بأنك معجب بقميصه فيقوم بارتداء نفس القميص كل يوم لأجلك!

● « كلير » 6 سنوات:
أمي تحبني أكثر من أي شخص آخر، إنها تقبلني في الليل حتى أغفو نائمة!

● « ألين » 5 سنوات:
الحب هو عندما تختار أمي أفضل جزء من الدجاجة وتعطيه لأبي!

● « كريس » 7 سنوات:
الحب هو عندما ترى أمي أبي غارقا في عرقه ورائحته وتقول له أنه أكثر وسامة من روبرت فورد!

● « مارى آن » 4 سنوات:
الحب هو أن يلعق كلبك وجهك برغم أنك تركته طيلة اليوم!

● « لورين » 4 سنوات:
أعرف أن أختى الكبيرة تحبنى لأنها تعطينى كل ثيابها القديمة وتذهب لتشترى لنفسها ثيابًا جديدة!

● « كارين » 7 سنوات:
عندما تحب فإن رموش عينيك تبدأ في الصعود والنزول وتخرج نجوم صغار منك!

● « جسيكا » 8 سنوات:
لا يجب أن تقول لشخص ما انك تحبه الا اذا كنت تعنيها فعلا، واذا كنت تعنيها فعلا فعليك أن تقولها له كثيرررررا .. لأن الناس يعانون من النسيان ويحتاجون الى من يذكرهم!

              =====================================================

مفهوم طبيعة الطفل

خلقنا الله وجمّلنا بأحسن تقويم، وكوّن كل نفسٍ بشرية بطبيعة مختلفة في كل مرحلة تنمو بها وتتطوّر، ومن أهمّ تلك المراحل مرحلة الطفولة، والتي نكُون فيها كالملائكة الصغار، نلهو ونلعب غير مدركين لما يدور حولنا، وكثير من آبائنا وأمهاتنا، ليس لديهم المعرفة الكافية بطبيعة هذه المرحلة وكيفيّة التعامل الصحيح مع الطفل،[١] وهذا ما سنوضحه فيما يلي:


المميزات المشتركة بين الأطفال
يجب علينا دراسة ومعرفة أهمّ المميزات المشتركة بين الأطفال، مثل حب اللّعب وكثّرة الحركة، والتفكير الخياليّ، وكثّرة الأسئلة، وعدم التمييز بين الصواب والخطأ، وغيرها من المميزات التي يتمّ فهمها بالشكل التالي:[٢]

كثّرة اللعب: وهي أهم خاصية موجودة في الطفل وهي ليست عيباً، كما يعتقد الكثير من الآباء، بل هي من أهمّ المميّزات التي تدل على أنه طفل طبيعي وسليم.
كثّرة الحركة: تدل على أنّ الطفل سويّ وذكيّ، غير خجول وانطوائيّ.
التفكير الخيالي: الذي ينتج بسبب عدم نضوج عقل الطّفل، وكثرة تفكيره بأشياء غير موجودة واقعياً، وهذه المّيزة طبيعيّة في الطفل، ويمكن التعامل معها بتعميق روح الخيال أكثر، وطرح القصص الخياليّة الهادفة حتى ينضج عقله أكثر ويكبُر.
كثرة الأسئلة: نلاحظ أن الطفل في مرحلة معينة تزداد أسئلته بطريقة قد تستفز الأهل أحياناً، وتحرجهم أحياناً أخرى، فيجب التعامل معه بحذر شديد دون توتر، والإجابة بصدق على جميع الأسئلة مع مراعاة ما يتناسب مع عقله وعمره.
عدم التمييز بين الصواب والخطأ: يجب أن نراعي أن الطفل إن ميّز شيئاً معيناً من الممكن لا يميّز غيره فلا نعامله معاملة العاقل الناضج، بل نتذكّر دائما أنّه غير مدرك لما يدور حوله تماماً، فلا نوبّخه ونشتمه، ونحاول قدر الإمكان أن نرفع عن متناول يديّه كلّ ما قد يؤذيه ويضرّه.


التعامل مع السلوكيات السلبية للأطفال
يجب علينا أيضاً الحذر والانتباه جيداً لكيفيّة التعامل مع بعض السلوكيات السلبية التي تصدر من الطفل كالسلوكيات الآتية:[٣]

الغضب والصراخ: قد ينفعل الطفل بشكل غير مفهوم ويقوم بالصراخ والغضب، تحديداً إن أراد شيئاً ووجد معارضة من والديه، أو خوفه من شيء ما وتعبيره عن ذلك بالصراخ، فهنا يجب على الأهل استيعابه، والحرص على عدم تلبيه كل ما يريد حتى لا يجد في الغضب والصراخ وسيلةً لتحقيق ما يريد.
الكذب: يلجأ كثير من الأطفال للكذب نتيجة الخوف من توبيخ الأهل وتعنيفهم إذا قالوا الصدق، وعلى سبيل المثال تكسير الطفل لشيء ما في البيت وإنكار ذلك، فالأنسب هنا إظهار الأمان والإصغاء التام من دون توبيخ وضرب، حتى لا يقول الطفل إلا الحقيقة.
الغيرة: أحياناً يشعر الطفل بعدم اهتمام أبويه به كالسابق، واهتمامهم بأحد أقرانه أكثر منه، فيقوم بتصرّفات غريبة ومزعجة صادرة من غيرته الشديدة للفت الانتباه له، فيجب إعطاؤه الحنان اللازم ومعاملته كالبقيّة.

إنّ الأطفال أمانة في أعناقنا، ويجب علينا الحفاظ على هذه الأمانة العظيمة، والحرص على تربيتهم تربية سليمة، تتلاءم مع الفهم الصحيح لطبيعتهم الصغيرة، وعدم نضوجهم وفهمهم الكامل لما يجري حولهم، ومراعاة مفهوم القدوة لديهم؛ لأنّ الطفل يتعلّم من الكبار كلّ شيء، وبالتالي التأسيس لجيل من شباب المستقبل القادر على البناء والعطاء والأداء.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

موقع ملوك الطبخ

موقع ملوك الطبخ يقدم أشهى وأسهل وصفات الطبخ من جميع وصفات طبخ سريعة و شهية الاصناف . سواء الاطباق الرئيسية او الحلويات الغربية والشرقية وغيرها

Follow by Email