منوعات

آخر المقالات

منوعات
جاري التحميل ...

قصة إسماعيل عليه السلام

قصة إسماعيل عليه السلام



إسماعيل بن إبراهيم بن تارح، وهو عند المسلمين نبي من أنبياء الله، وابن النبي إبراهيم، بينما في اليهودية والمسيحية عبارة عن شخصية تاريخية تم ذكرها في العهد القديم، وهو يعتبر أب النسب للعرب الإسماعيليين أي العرب القيدرايون والنبط والعدنانيون، وجد في عمود نسب النبي محمد.

النبي إسماعيل عليه السلام
النبي إسماعيل عليه السلام هو ابن النبي إبراهيم -عليه السلام- من زوجته هاجر، حيث تزوج النبي إبراهيم -عليه السلام- من هاجر أم إسماعيل بعدما طلبت منه زوجته سارة هذا، لأنّها كانت عاقر، وأرادت أن تُدخل الفرح إلى نفس إبراهيم بعدما أصابه الكبر ولم يُرزق بأبناء، فأهدت إليه هاجر التي كانت جارية عند سارة، وما لبثت هاجر أن أنجبت إسماعيل، ففرح النبي إبراهيم -عليه السلام- فرحًا كبيرًا، وبعد ولادة إسماعيل -عليه السلام- أصابت الغيرة قلب سارة، فألهم الله إبراهيم أن يأخذ هاجر وإسماعيل إلى مكة، وكانت حينها مكان لا زرع فيه، وفي هذا المقال سيتم ذكر قصة إسماعيل -عليه السلام-. [١]

قصة إسماعيل عليه السلام
في قديم الزمان كان يعيش سيدنا إبراهيم عليه السلام، ولم يرزقه الله بالولد الصالح حتى اصبح يبلغ من العمر السادسة والثمانين من عمره، وفي يوم من الأيام جلس إبراهيم عليه السلام وحيدا في الطبيعة يتأمل ما حوله من مخلوقات داعيًا الله عز وجل أن يرزقه بالولد الصالح ليجد من يؤنسه في وحدته ويزيل عنه همومه وأحزانه، وقد كان إبراهيم عليه السلام يعيش وحيدا مع زوجته سارة التي فكرت كيف تسعد زوجها وتزيل عنه ما يشعر به من وحدة وألم، وقد كان لسارة خادمة تدعى هاجر، وقد كانت هاجر فتاة صالحة مما جعل سارة تجد فيه فتاة تصلح أن تكون زوجة صالحة لزوجها إبراهيم حتى يستطيع أن ينجب ولدًا صالحًا يكون له عونًا وسندًا.
وبالفعل تزوج إبراهيم عليه السلام من هاجر وانجبا غلامًا يدعى إسماعيل وعاش إبراهيم مع زوجته سارة وزوجته هاجر وأبنه إسماعيل في سعادة وهناء، وقد أمر الله تعالى إبراهيم أن يهاجرهو وزوجته وابنه إسماعيل إلى مكة المكرمة في مكان ليس به زرع ولا ماء ولا حياة، وترك إبراهيم عليه السلام زوجته هاجر وولده إسماعيل في هذا المكان الصحراوي فتعجبت هاجر من أمره وسألته قائلة: أتتركنا يا إبراهيم في هذا المكان الذي لا حياة فيه؟
فسكت إبراهيم عليه السلام فعلمت هاجر أن ذلك هو أمر من الله تعالى فرضيت بما أمر الله به قائلة:
إذا كان ذلك هو أمر من الله إذًا فلن يضيعنا الله، وتركها إبراهيم مع ابنها إسماعيل وحيدة في الصحراء وترك معها بضعة تمرات والقليل من الماء.
ومكثت هاجر في الصحراء داعية الله أن يحفظها وولدها إسماعيل من كل سوء، وبعد مرور بضعة أيام نفذ الماء والتمر ولم تجد هاجر ما تأكله حتى تتمكن من إرضاع طفلها إسماعيل، فأسرعت هاجر للبحث عن طعام أو ماء حتى تستطيع إنقاذ رضيعها من الموت، وقد قامت بالسعى نحو جبل الصفا للبحث عن أي شخص يستطيع أن يقدم لها العون وبينما لم تجد أحد هرولت إلى جبل المروة وكررت ذلك 7 مرات متتالية (كما يفعل الحجاج في الكعبة حاليًا) بينما كان رضيعها يبكي ويصرخ من ألم الجوع، حيث كان يبكي ويضرب بقدميه الأرض وفي هذه اللحظة ظهرت معجزة رائعة من معجزات الله عز وجل، فقد جعل الله الماء تنفجر من المكان الذي مكثت فيه هاجر وطفلها إسماعيل وسمى هذا المكان فيما بعد ببئر زمزم.
وقد كانت المياه صافية ونقية فشربت هاجر وأرضعت طفلها الرضيع ونبت الزرع واستطاعت هاجر أن تعيش مع طفلها في سلام وأمان، وبمرور الأيام اصبح المكان عامر بالزرع والماء فاجتمعت الطيور من حوله فلاحظت ذلك قبيلة مجاورة لأن الطيور في العادة لا تجتمع إلا حول مكان فيه ماء، فجائت القبيلة لتتفقد الأمر واجتمعت حول البئر طالبة من السيدة هاجر أن تمنحها فرصة العيش بجانب البئر حيث يتواجد الزرع واالماء، وبالفعل وافقت هاجر على ذلك وعاشت مع ولدها إسماعيل في هذه القبيلة التي تعلم منها اصول اللغة العربية.
وكبر إسماعيل واصبح شابًا قويًا وقد كان والده إبراهيم يزوره من حين لآخر للإطمئنان على صحته وصحة والدته هاجر، وفي يوم من الأيام رأى إبراهيم عليه السلام رؤيا في المنام تأمره أن يذبح ابنه الوحيد إسماعيل وتكررت الرؤيا عدة مرات، ومن المعروف أن رؤيا الأنبياء حق، ففكر إبراهيم عليه السلام في رد فعل ابنه إبراهيم عندما يعلم بأمر هذه الرؤيا العجيبة وفكر في أن يقتل إبنه على غفلة منه، ولكنه تراجع وقرر في نهاية الأمر أن يحكي لأبنه إسماعيل ما رآه في رؤياه وبالفعل حكى له إبراهيم رؤياه وترك له مهلة ليفكر في الأمر، وبالفعل وافق إسماعيل والده إبراهيم على رؤياه وطلب منه أن ينفذ أمر الله ويذبحه، وبالفعل قرر إبراهيم أن يذبح ابنه إسماعيل وبينما هو يهم بذلك جاءه الشيطان موسوسًا له حتى لا ينفذ أمر الله فرماه إبراهيم الحجارة، فذهب الشيطان إلى إسماعيل الذي كرر ما قام به أبيه وقام برمي الشيطان بالحجارة أيضًا وكذلك هاجر التي كانت مقتنعة تمامًا بأمر الله، وبينما هم إبراهيم أن يذبح ابنه إسماعيل انزل الله تعالى كبشًا من السماء طالبًا من إبراهيم أن يضحي به بدلاً من ابنه إسماعيل وقد كان ذلك فضلاً كبيرًا من الله تعالى عز وجل.
في هذه القصة ضرب لنا سيدنا إسماعيل عليه السلام مثلاً رائعًا للإبن البار بوالده الذي يطيع الله ويسعى إلى تنفيذ ما يأمره به ابيه مهما كان دون اعتراض فما أجمل طاعة الله والوالدين التي تدخلنا الجنة من أوسع الأبواب وتجعل الله تعالى يرضى عنا ويرزقنا رزقًا وفيرًا في الدنيا والآخرة.

في المسيحية واليهودية

إسماعيل (بالعبرية: יִשְׁמָעֵאל) وتفسيره في كلتا اللغتين (سَمِعَ الله) بمعنى (لبى الله دعاء إبراهيم بأن يكون له ولد فمنحه إسماعيل). وكان إسماعيل الابن الأكبر لإبراهيم من هاجر جارية زوجته سارة. وكان إسماعيل أول من ذٌكر في سفر التكوين من كتاب التوراة كألابن الأكبر لإبراهيم من هاجر جارية سارة "المصرية". ولا تعترف اليهودية والمسيحية بنبوة إسماعيل.

إسماعيل في التوراة
في كتاب التوراة العهد القديم، يوجد شرح لحياة إسماعيل في سفر التكوين اصحاح 16 ومايليه. ويرد فيه:

سارة، زوجة إبراهيم منحت خادمتها هاجر لإبراهيم حتى تحبل منه وتلد له ولدا تتبناه لأعتقادها بأن الله حرمها الحمل (التكوين اصحاح 16:2). حملت هاجر وبدأت بأهانة سارة، لذلك طردتها من بيت إبراهيم في ثورة غضب. هربت على إثرها هاجر إلى البرية. وهناك ظهر لها ملاك، أمرها بأن ترجع إلى بيت إبراهيم وقال لها: "لأُكَثِّرَنَّ نَسْلَكِ فَلاَ يَعُودُ يُحْصَى" وأكمل قائلاً: " هُوَذَا أَنْتِ حَامِلٌ، وَسَتَلِدِينَ ابْناً تَدْعِينَهُ إِسْمَاعِيلَ لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ سَمِعَ صَوْتَ شَقَائِكِ. وَإِنَّهُ يَكُونُ إِنْسَانًا وَحْشِيًّا، يَدُهُ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ، وَيَدُ كُلِّ وَاحِدٍ عَلَيْهِ، وَأَمَامَ جَمِيعِ إِخْوَتِهِ يَسْكُنُ" (تكوين اصحاح 16).

عادت هاجر إلى بيت إبراهيم ومعها ابنها الذي اسمته إسماعيل. وبعد أن بلغ إسماعيل الرابعة عشرة من عمره، حملت سارة "باسحق" ولد إبراهيم. وعند بلوغ إسماعيل سن السادسة عشرة أغضَبَ سارة، فطلبت من إبراهيم أن يطرد هاجر وإبنها.

كَبٌرَ اسحق، وفي اليوم الذي فٌطم فيه أقام إبراهيم وليمة كبيرة، لكن سارة لاحظت بأن إسماعيل يسخر من ابنها اسحق، لذلك طلبت سارة من إبراهيم: "اطْرُدْ هَذِهِ الْجَارِيَةَ وَابْنَهَا، فَإِنَّ ابْنَ الْجَارِيَةِ لَنْ يَرِثَ مَعَ ابْنِي إِسْحقَ" (تكوين اصحاح 10-21:8).

وبالرغم من أن إبراهيم لم يكن مرتاحا من مسألة طرد هاجر وإسماعيل، لكنه انصاع إلى أمر امرأته بعدما وعده الله بأنه سيعتني بأبنه إسماعيل ويجعل له نسلاً كما لاسحق.

ضايق هذا إبراهيم كثيرا لان إسماعيل كان ابنه ولكن الله قال له "لاَ يَسُوءُ فِي نَفْسِكَ أَمْرُ الصَّبِيِّ أَوْ أَمْرُ جَارِيَتِكَ، وَاسْمَعْ لِكَلاَمِ سَارَةَ فِي كُلِّ مَا تُشِيرُ بِهِ عَلَيْكَ لأَنَّهُ بِإِسْحقَ يُدْعَى لَكَ نَسْلٌ. وَسَأُقِيمُ مِنِ ابْنِ الْجَارِيَةِ أُمَّةً أَيْضاً لأَنَّهُ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ " (تكوين اصحاح 13-21:11).

ذهب هاجر وإسماعيل إلى برية بئر سبع، وعندها مرت هاجر وابنها بفترة عصيبة، فسمعت صوتا من السماء يقول: " فسمع الله صوت الغلام.ونادى ملاك الله هاجر من السماء وقال لها ما لك يا هاجر.لا تخافي لان الله قد سمع لصوت الغلام حيث هو. 18 قومي احملي الغلام وشدي يدك به.لاني ساجعله امة عظيمة." (تكوين اصحاح 21).

وبذلك سكن هاجر وإسماعيل في صحراء فاران وبرَع إسماعيل باستخدام القوس ورمي النبال. اتخَذَت لهٌ أمه زوجةً.
وعد الله لإبراهيم
وذكر في العهد القديم لإبراهيم: " فقال الله بل سارة امرأتك تلد لك ابنا وتدعو اسمه إسحق. وأقيم عهدي معه عهدا أبديا لنسله من بعده. 20 وأما إسماعيل فقد سمعت لك فيه. هأنا أباركه وأثمره وأكثره كثيرا جدا. اثني عشر رئيسا يلد وأجعله أمة كبيرة. 21 ولكن عهدي أقيمه مع إسحاق الذي تلده لك سارة في هذا الوقت في السنة الآتية ".

" وَهَذِهِ أَسْمَاءُ أَبْنَاءِ إِسْمَاعِيلَ مَدَوَّنَةً حَسَبَ تَرْتِيبِ وِلاَدَتِهِمْ: نَبَايُوتُ بِكْرُ إِسْمَاعِيلَ، وَقِيدَارُ وَأَدَبْئِيلُ وَمِبْسَامُ، وَمِشْمَاعُ وَدُومَةُ وَمَسَّا، وَحَدَارُ وَتَيْمَا وَيَطُورُ وَنَافِيشُ وَقِدْمَةُ. " ولإسماعيل ابنة اسمها بَسْمَةَ، حيث تزوجها عيسو على غير رضا أهله.

نسل إسماعيل
ويظهر إسماعيل مع أخيه في دفن ابيهما إبراهيم " فَدَفَنَهُ ابْنَاهُ إِسْحاقُ وَإِسْمَاعِيلُ فِي مَغَارَةِ الْمَكْفِيلَةِ، فِي حَقْلِ عِفْرُونَ بْنِ صُوحَرَ الْحِثِّيِّ مُقَابِلَ مَمْرَا ". وقد صار أبناء إسماعيل الإثني عشر رؤساء لاثنتي عشرة قبيلة وانتشرت ذريته من حَوِيلَةَ إِلَى شُورَ الْمُتَاخِمَةِ لِمِصْرَ فِي اتِّجَاهِ أَشُّورَ. وفي أيامه كانوا يسمون المقاطعات العربية بأسماء القبائل.

تسلسل أولاد إسماعيل وفقاً لتأريخ ميلادهم حسب سفر التكوين
  • نَبَايُوتُ،
  • قِيدَارُ،
  • أَدَبْئِيلُ،
  • مِبْسَامُ،
  • مِشْمَاعُ،
  • دُومَةُ،
  • مَسَّا،
  • حَدَارُ،
  • تَيْمَا،
  • يَطُورُ،
  • نَافِيشُ،
  • قِدْمَةُ.
في فترة ما قبل الإسلام

كان عرب الحجاز يؤمنون أنهم من ذرية إسماعيل، ولهذا فقد ذكروه في أشعارهم وأخبارهم.

هناك إشارة محتملة إلى إسماعيل في إحدى قصائد الشعر الجاهلي المنسوبة لأمية بن أبي الصلت وهو يحكي قصة تضحية إبراهيم بابنه، حيث قال فيها:

ولإبراهيـم الموفـي بـالنـذر إحسـابـا وحامـل الأجـزال
بكره لـم يـكن لصبر عنـه أو يــراه فـي مـعشر أقتـال
أبنـي إنـي نـذرت لله شحـيــطـا فـاصبـر فـدى لك خـالي
فـأجاب الغــلام أن قـال فيـه كل شـيء لله غـير انتحـال
أبتــي إننــي جزيتــك بالله تقيـا بـه علـى كـل حــال
فـاقض مـا قد نذرت لله واكفف عن دمـي أن يـمسه سربـالي
واشدد الصفد لا أحيد عن السكيـن حيد الأسيـر ذي الأغـلال
بينمـا يـخلع السرابيـل عنــه فكـه ربـه بـكبش جــلال
قـال خـذه وأرسل أبنك إني للـذي قد فعلتما غير قـالي
و في بعض أخبار عرب الجاهلية، نجد أن بعض العرب رفضوا الوثنية وتعدد الآلهة واتبعوا الحنيفية والتوحيد التي آمنوا بأنها ديانة أبيهم إسماعيل على حسب قولهم، مثل زيد بن عمرو بن نفيل الذي رفض السجود للات والعزى وقال أنه لا يسجد إلا للكعبة التي سجد إليها إبراهيم وإسماعيل.

وكان عرفا بين قبائل الحجاز في غرب شبه الجزيرة العربية أن تفتتح خطابات المصالحة بين القبائل المتناحرة بعبارة: " نحن آل إبراهيم وذرية إسماعيل ... "، مثلما فعل عبد المطلب بن هاشم عندما كان يحاول المصالحة بين قبيلتي قريش وخزاعة.

عنت
هاجَر إبراهيم من أرض النهرين (من شمال النهرين من حران[؟])، مع زوجته سارة وابن أخيه لوط، قاصدين مملكة الأقباط، وهناك حدثت قصة الملك مع سارة وأن إبراهيم قال لها: قولي: أنا أخته. وأهدى الملك إياها هاجر ثم خرجوا من مصر.

مضى إبراهيم إلى فلسطين، وفي طريقه وعند وصلوهم قرية سدوم على سواحل البحر الميت، أمر إبراهيم لوطاً أن يسكن تلك القرية، ويدعو أهلها إلى عبادة الله.

أما إبراهيم فقد واصل طريقه مع زوجته سارة وهاجر، إلى أرض فلسطين. رأى إبراهيم وادياً جميلاً تحيطه الراوبي والتلال فألقى رحله هناك. ومنذ ذلك التاريخ وقبل آلاف السنين سكن إبراهيم الأرض التي تدعى اليوم بمدينة الخليل.

ضرب إبراهيم خيامه في ذلك الوادي الفسيح وترك ماشيته ترعى بسلام، كان ذلك الوادي في طريق القوافل المسافرة، لهذا كان يقصده الكثير من المسافرين فيجدون عنده الماء العذب، والطعام الطيب والكرم والاستقبال الحسن، ويجدون عنده الكلمات الطيبة.

كان إبراهيم يتحدث مع ضيوفه، وكان همّه أن يعبد الناس الله الواحد الأحد لا شريك له، ولا معبود سواه.

و تمرّ الأيام والأعوام وعرف الناس إبراهيم الرجل الصالح الكريم. عرفوا أخلاقه وكرمه وحبّه للضيوف، عرفوا صلاحه وعبادته وتقواه، عرفوا حبّه للخير والناس.

منزلته في القرآن الكريم
وصفه القرآن أنه من الصابرين ومن الصالحين حيث يقول تعالى: ( وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ) ( وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ ) (سورة الأنبياء، الآيتان 85و86).

الرحيل
وهب الله إبراهيم ولداً هو إسماعيل. كان طفلاً محبوباً ملأ قلب أبيه فرحاً ومسرَّة. لهذا كان يحتضنه ويقبّله وكان يقضي بعض أوقاته في خيمة أمّه هاجر.
سارة المرأة الصالحة كانت تحبّ إبراهيم، وتحبّ أن يفرح زوجها، ولكنها بدأت تغار من هاجر التي رزقت طفلاً أمّا هي فظلّت محرومة، من أجل هذا طلبت من إبراهيم أن يقوم بإبعاد هاجر، لأنها لا تريد رؤيتها، لئلا تحزن وتغار، فقام إبراهيم بإرسال زوجته وولده إلى مكة.
و شاء الله أن يأخذ إبراهيم هاجر وابنهما إسماعيل إلى أرض بعيدة هي أرض مكة في الجنوب. وامتثل إبراهيم لأمر الله فشدّ الرحال إلى مكة المكرمة التي لم يذهب إليها من قبل. سار إبراهيم مع زوجته هاجر، ومعهما إسماعيل الطفل الرضيع أيّاماً طويلة. وفي كل مرّة وعندما يرى إبراهيم مكاناً جميلاً أو وادياً معشباً كان ينظر إلى السماء، كان يتمنّى أن يكون قد وصل المكان الموعود. لكن الملاك يهبط من السماء ويخبره باستئناف المسير. وبعد أيام طويلة وصلوا أرضاً جرداء عبارة عن وادٍ ليس فيه سوى الرمال، وبعض شجيرات الصحاري الجافّة. في ذلك المكان هبط الملاك وأخبر إبراهيم بأنه قد وصل الأرض المقدسة. نزل إبراهيم في ذلك الوادي. واد خال من الحياة ليس فيه نهر ولا نبع ولا يعيش فيه إنسان. إنها إرادة الله أن يعيش الصبي إسماعيل وامّه في هذا المكان.

الوداع
قبّل إبراهيم طفله إسماعيل. بكى من أجله. على إبراهيم أن يعود ويترك هاجر وابنها في هذا المكان بكى إبراهيم من أجلها وهو يبتعد عائداً إلى فلسطين. التفتت هاجر حواليها لم تر شيئاً سوى الرمال وصخور الجبال الصماء. قالت لزوجها: " أتتركنا هنا في هذا الوادي؟ " ولم تغضب لأن من صفات زوجات الأنبياء الصبر. وسألته: " آلله أمرك بهذا؟ " فأشار برأسه أن نعم. فقالت: " ما دام الله قد أمرك فلن يضيعنا. وابتعد إبراهيم بعد أن ودّع ابنه وزوجته. وقف فوق التلال ونظر إلى السماء وابتهل إلى الله أن يحفظهما من الشرور. وقال: ( رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ ) (سورة إبراهيم، الآية 37).
اختفى إبراهيم في الافق البعيد. لم تعد هاجر تراه، أمّا إسماعيل فكان رضيعا ولم يكن يعلم ماذا يجري حوله. فرشت هاجر لابنها جلد كبش، وقامت تصنع لها ولطفلها خيمة صغيرة. كانت تعمل بكل طمأنينة، وكأنها في بيتها. كانت تؤمن أن هناك من يرعاها ويرعى وليدها. في النهار تجمع بعض الحطب وفي المساء توقد النار وتصنع لها رغيفاً تتعشّى به، وكانت تسهر معظم الليل وهي تنظر إلى السماء المرصعة بالنجوم. مضت عدّة أيام وهاجر على هذه الحال. نفذ ما معها من ماء، ولم يبق منه في القربة شيء. والوادي الموحش يملأه الصمت. راحت هاجر تدير بصرها في جنبات الوادي. ولكن لا شيء، أيقنت أن هذه أرض جرداء خالية من الماء. لم يمرّ بها إنسان من قبل ولا يطير في سمائها طائر. بكى إسماعيل الطفل الرضيع من العطش يبحث عن قطرة ماء. إنه لا يدرك ما يجري حوله. لا يدري في أي مكان هو في هذه الأرض. نظرت أمّه إليه باشفاق. ماذا تفعل؟ من أين لها أن تأتي بالماء في هذه الصحراء؟! فجأة تفجَّرت في قلبها إرادة الأمومة. لا بدّ أن تفعل شيئاً. لا بد أن يوجد في هذه الأرض ماء ولو قطرة. لعل في خلف هذا الجبل غديرا أو نبعا. لعل خلف ذاك التلّ بئرا حفره إنسان طيّب من أجل القوافل المسافرة. نهضت هاجر، ونظرت حواليها لتتأكد من عدم وجود ذئب أو ضبع يفترس ابنها الرضيع. لا شيء سوى شجيرات الشوك هنا وهناك. ركضت باتجاه جبل الصفا. كانت تركض بعزم وأمل وكان هناك خوف في قلبها. فقد يختطف ذئب صغيرها الظامئ إسماعيل. كان صراخ إسماعيل يدوّي في أذنها. ارتقت هاجر قمّة جبل الصفا. فنظرت في الوادي. رأت ما يشبه تموجات الماء. انحدرت باتجاه الوادي. ولكن لا شيء، رمال ومآل. لقد كان ما رأته في قلب الوادي مجرد سراب. عادت تركض نحو طفلها إسماعيل. ما يزال يبكي يصرخ يريد ماءً. نظرت إلى جبل المروة في أمل لعلها تجد هناك ماءً. راحت تركض بأقصى سرعة. وكانت الرمال تتطاير تحت قدميها. تراءى لها ما يشبه الماء. ركضت. وركضت بسرعة. ولكن لا شيء سوى السراب. انقطع بكاء إسماعيل غاب عن بصرها. عادت بسرعة. رأته من بعيد يبكي. ما يزال يطلب الماء. وربّما كان يبحث عن أمّه. كان خائفاً. راحت هاجر تعدو بين جبل الصفا وجبل المروة تبحث عن ماء لوليدها إسماعيل. سيموت من الظمأ، سيموت من العطش. نظرت إلى السماء صاحت من كل قلبها: " يا رب! " ارتقت جبل المروة غاب إسماعيل عن بصرها. انقطع بكاؤه. خافت أن يكون قد مات. ربّما افترسه ذئب جائع. أقبلت تعدو بكل ما أُوتيت من قدرة رأت من بعيد إسماعيل هادئاً كان يحرّك يديه وقدميه وكان هناك نبع قد تفجّر عند قدميه الصغيرتين. نظرت هاجر إلى السماء وهي تبكي، لقد استجاب الله دعوتها فتدفق الماء من قلب الرمال. أسرعت هاجر لتصنع حوضاً حول الماء. ليكون فيما بعد بئر زمزم.
رأت الطيور الماء فراحت تدور حول النبع سعيدة. فرحت هاجر بمنظر الطيور البيضاء وهي تحلق في سماء الوادي. إسماعيل أيضاً كان سعيداً وهو يراها تلعب في الفضاء. كان السكان في تلك الصحاري يعيشون حياة الرحّل. ذات يوم مرّت قبيلة جرهم من اليمن قريباً من الوادي فرأى الناس طيوراً تحلق في السماء فعرفوا أنّ في ذلك الوادي ماء. فتوجهوا نحوه. عندما انحدرت قوافلهم في الوادي شاهدوا منظراً عجيباً لم يكن هناك سوى امرأة مع ابنها الرضيع. قالت لهم المرأة: " أنا هاجر زوجة إبراهيم خليل الرحمن ". كان أفراد قبيلة جرهم أُناساً طيبين. قالوا لهاجر: " هل تسمحين لنا في السكن في هذا الوادي؟ " فأجابتهم: " حتى أستأذن لكم خليل الرحمن ". ضرب أفراد جرهم خيامهم قريباً من الوادي ريثما يأتي إبراهيم فيستأذنوه. جاء إبراهيم ورأى مضارب الخيام. رأى قطعان الماشية والجمال لهذا فرح بقدوم تلك القبيلة اليمنية العربية. ومنذ ذلك الوقت استوطنت قبيلة جرهم الوادي وعاش إسماعيل وهاجر حياة طيبة. أفراد القبيلة قدّموا لإسماعيل كثيراً من الخراف، وضربوا له ولوالدته خيمة جميلة تقيهم حرّ الشمس صيفا وتحميهم من المطر شتاء. كبر إسماعيل وتعلّم لغة العرب. كان فتى طيباً ورث أخلاق أبيه إبراهيم وتأثَّر بأخلاق العرب الطيبين تعلّم منهم الكرم والضيافة والشجاعة والفروسية.

بناء الكعبة
أمر الله إبراهيم أن يبني الكعبة بيت الله الحرام ليكون رمزاً للتوحيد ومكاناً لعبادة الله. قال إبراهيم لولده: إنّ الله يامرني أن أبني بيته فوق هذا التل الصغير!. لبّى إبراهيم أمر الله ولبّى إسماعيل دعوة أبيه لبناء بيت الله. كان على إبراهيم الشيخ الكبير وإسماعيل الفتى أن ينهضا بهذه المهمة الشاقة. فعليهما أولاً أن ينقلا الصخور المناسبة للبناء من الجبال المحيطة بالوادي، وعليهما أن يجمعا التراب ويوفرا الماء الكافي لصنع الملاط اللازم في بناء البيت. وبدآ البناء، فنقلا أوّلاً الصخور من الجبال المحيطة بالوادي وصنعا حوضاً للماء وجمعا التراب. كان الفتى إسماعيل يتولّى حمل الصخور، وكان يختار من بينها الصلبة لتكون أساساً قوياً للبناء. جمع كثيراً من الصخور خضراء اللون، ثم صبَّ الماء في حوض التراب ليصنع طيناً لزجاً يشدّ الصخور إلى بعضها. وكان إبراهيم يرصف الصخور الخضراء الواحدة بعد الأخرى ليبني أساس البيت، وابنه إسماعيل يناوله الصخور. في كل يوم كانا يبنيان سافاً واحداً، ثم يعودان في اليوم التالي لبناء ساف آخر وهكذا. وكل يوم كان البناء يرتفع قليلاً قليلاً. وفي كل يوم كان إبراهيم وإسماعيل يطوفان حول البيت ويقولان: ربّنا تقبل منّا إنك أنت السميع العليم. وارتفع البيت في السماء تسعة أذرع أي ما يقارب الثمانية أمتار، رأى إبراهيم فراغاً في زارية البيت العليا. وفي تلك الليلة كانت الشهب تتوهّج في السماء وسقط نيزك فوق سفوح الجبال القريبة. وفي الصباح، انطلق إبراهيم إلى الجبل المطلّ على الوادي وقعت عيناه على حجر أبيض مثل الثلج كان حجراً بحجم الفراغ، فحمله ووضعه في مكانه.
انتهى بناء البيت، بيت الله الحرام ليكون أول بيت يعبد فيه الله وحده لا شريك له. كان للكعبة بابان باب شرقي وآخر غربي. جمع إبراهيم نباتاً طيب الرائحة يدعى " الأذخر " فوضعه على الباب، وجاءت هاجر أم إسماعيل وأهدت إلى الكعبة كساءً.

الحج الإبراهيمي
انطلق إبراهيم إلى الجبل وارتقى القمّة ثم هتف بأعلى صوته يدعو الأجيال البشرية إلى حج البيت العتيق. سمعت قبيلة جرهم والقبائل العربية المجاورة نداء إبراهيم خليل الرحمن. لم يحج ذلك العام سوى إبراهيم وإسماعيل وهاجر. هبط الملاك جبريل يُعلّم إبراهيم مناسك الحج. اغتسلوا بمياه زمزم وارتدوا ثياباً بيضاء ناصعة وبدؤوا طوافهم حول الكعبة سبع مرات، وأدّوا الصلاة ودعوا الله أن يتقبل منهم أعمالهم. وبعدها انطلقوا لقطع الوادي بين جبلي الصفا والمروة وتذكرت هاجر تفاصيل ذلك اليوم قبل أكثر من اثني عشر عاماً عندما كان إسماعيل صبياً في المهد. تذكّرت بكاءه وبحثها عن الماء. تذكّرت كيف قطعت هذا الوادي الموحش سبعة أشواط تبحث عن الماء وكيف توجهت بقلبها إلى السماء، وكيف تدفق الماء عند قدمي إسماعيل! الله ربّنا أراد لهذه الحوادث أن تبقى في ذاكرة البشر، يتذكّروا دائماً أن الله هو وحده القادر على كل شيء. صعد إبراهيم وابنه إسماعيل جبل الصفا ونظرا إلى بيت الله بخشوع وهتفا: " لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ".


مضامين قصة إسماعيل عليه السلام
  • تضمنت قصة إسماعيل عليه السلام عددًا من المضامين التي فيها العبر والمواعظ، وهي مواعظ عميقة تجلّت فيها حكمة الله تعالى، وبدا واضحًا فيها تربية الأنبياء ونشأة أبنائهم وأهلهم، ومن أهم مضامين قصة إسماعيل -عليه السلام- ما يأتي:
  • تتضمن كيف أن إبراهيم -عليه السلام- امتثل لأمر ربه، وأخذ أهله ووضعهم بوادٍ غير ذي زرع، وهو يعلم علم اليقين أن الله لن يتركهم.
  • تتضمن عبرة عميقة تُظهر أن الله تعالى لا يُضيّع أهله أبدًا.
  • تتضمن معنى تضحية الأم، وهي التضحية العظيمة التي قامت بها هاجر، وكيف أنها كانت خائفة على ابنها إسماعيل وقد تحركت أمومتها، وانشغلت بابنها في ظل غياب الأب.
  • تتضمن عبرة كبيرة في برّ الابن لأبيهن وكيف أن إسماعيل عليه السلام استجاب لأبيه وقال له: "افعل ما تُؤمر"، دون أن يناقشه.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

موقع ملوك الطبخ

موقع ملوك الطبخ يقدم أشهى وأسهل وصفات الطبخ من جميع وصفات طبخ سريعة و شهية الاصناف . سواء الاطباق الرئيسية او الحلويات الغربية والشرقية وغيرها