منوعات

آخر المقالات

منوعات
جاري التحميل ...

غزوة حمراء الاسد

غزوة حمراء الاسد




غزوة حمراء الأسد حدثت في السنة الثالثة للهجرة، في منطقة حمراء الأسد 20 كلم جنوب المدينة المنورة. كان هدفها مطاردة قريش ومنعها من العودة للقضاء على المسلمين بالمدينة ورفع الروح المعنوية للصحابة بعد غزوة أحد. علمت قريش بخروج الرسول محمد وفضلت الهرب خوفاً من المسلمين الذين بقوا 3 أيام في حمراء الأسد ثم رجعوا إلى المدينة.

غزوة حمراء الأسد ليست بحدثاً مستقلاً عن غزوة أحد، ولكنّها امتدادٌ طبيعيٌّ وصفحةٌ أخيرةٌ للمواجهة التي تمّت بين قريشٍ وحلفائها من جهة، وبين المسلمين من جهة أخرى.

سبب غزوة حمراء الأسد
مطاردة قريش ومنعها من العودة للقضاء على المسلمين بالمدينة بخاصة أن النبي صلى الله عليه وسلم خاف أن يقوم المشركين بغزو المدينة مرة ثانية، وذلك لأنهم لم يستفيدوا شيئا من النصرة والغلبة التي كسبوها في ساحة القتال، وكذلك سبب آخر وهو ورفع الروح المعنوية للصحابة حيث أن خروج النبي صلى الله عليه وسلم بجيشٍ مُثقل بالجراح هو خير رسالة للأعداء بأن المسلمين لا زالوا أعزّة قادرين على المواجهة، وأن جراحهم وآلامهم لا يمكن أن تعوقهم عن مواصلة الجهاد والقتال، وأنّ فرح المشركين بالنصر الذي أحرزوه لن يدوم طويلاً.

تاريخ غزوة حمراء الأسد
ليلة الأحد الثامن من شهر شوال سنة 3 هـ.

ملاقاة العدو

قال أهل المغازي ما حاصله‏:‏ إن النبي صلى الله عليه وسلم نادي في الناس، وندبهم إلى المسير إلى لقاء العدو، وذلك صباح الغد من معركة أحد، أي يوم الأحد الثامن من شهر شوال سنة 3 هـ، وقال‏:‏ "‏‏لا يخرج معنا إلا من شهد القتال‏"، فقال له عبد الله بن أبي‏:‏ أركب معك‏؟‏ قال‏:‏ ‏‏‏لا‏‏، واستجاب له المسلمون على ما بهم من الجرح الشديد، والخوف المزيد، وقالوا‏:‏ سمعاً وطاعة‏.‏
كما قال تعالى: {الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ} [آل عمران: 172].
ولقد استأذنه جابر بن عبد الله رضي الله عنه، وقال‏:‏ يا رسول الله، إني أحب ألا تشهد مشهداً إلا كنت معك، وإنما خلفني أبي على بناته فائذن لي أسير معك، فأذن له‏.‏ وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون معه حتى بلغوا حمراء الأسد، على بعد ثمانية أميال من المدينة، فعسكروا هناك‏.‏
وهناك أقبل مَعْبَد بن أبي معبد الخزاعي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، ويقال‏:‏ بل كان على شركه، ولكنه كان ناصحاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم لما كان بين خزاعة وبني هاشم من الحلف، فقال‏:‏ يا محمد، أما والله لقد عز علينا ما أصابك في أصحابك، ولوددنا أن الله عافاك‏.‏ فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يلحق أبا سفيان فَيُخَذِّلَه‏.‏
ولم يكن ما خافه رسول الله صلى الله عليه وسلم من تفكير المشركين في العودة إلى المدينة إلا حقاً، فإنهم لما نزلوا بالروحاء على بعد ستة وثلاثين ميلاً من المدينة تلاوموا فيما بينهم، قال بعضهم لبعض‏:‏لم تصنعوا شيئاً، أصبتم شوكتهم وحدهم، ثم تركتموهم، وقد بقي منهم رءوس يجمعون لكم، فارجعوا حتى نستأصل شأفتهم‏.

تفاصيل غزوة حمراء الأسد

وكانت يوم الأحد الثامن من شوال في السنة الثالثة للهجرة، ودخل المدينة يوم الجمعة وغاب خمسا. قالوا لما صلى رسول الله الصبح يوم الأحد ومعه وجوه الأوس والخزرج ،وكانوا باتوا في المسجد على بابه - سعد بن عبادة، وحباب بن المنذر وسعد بن معاذ، وأوس بن خولى وقتادة بن النعمان، وعبيد بن أوس في عدة منهم. فلما انصرف رسول الله من الصبح أمر بلالا أن ينادي إن رسول الله يأمركم بطلب عدوكم ولا يخرج معنا إلا من شهد القتال بالأمس.

قال فخرج سعد بن معاذ راجعا إلى داره يأمر قومه بالمسير. قال والجراح في الناس فاشية عامة بني عبد الأشهل جريح بل كلها، فجاء سعد بن معاذ فقال إن رسول الله يأمركم أن تطلبوا عدوكم. قال يقول أسيد بن حضير وبه سبع جراحات وهو يريد أن يداويها : سمعا وطاعة لله ولرسوله فأخذ سلاحه ولم يعرج على دواء جراحه ولحق برسول الله . وجاء سعد بن عبادة قومه بني ساعدة فأمرهم بالمسير فتلبسوا ولحقوا. وجاء أبو قتادة أهل خربى، وهم يداوون الجراح فقال هذا منادي رسول الله يأمركم بطلب عدوكم. فوثبوا إلى سلاحهم وما عرجوا على جراحاتهم. فخرج من بني سلمة أربعون جريحا، بالطفيل بن النعمان ثلاثة عشر جرحا، وبخراش بن الصمة عشر جراحات وبكعب بن مالك بضعة عشر جرحا، وبقطبة بن عامر بن حديدة تسع جراحات حتى وافوا النبي ببئر أبي عنبة إلى رأس الثنية - الطريق الأولى يومئذ - عليهم السلاح قدصفوا لرسول الله . فلما نظر رسول الله إليهم والجراح فيهم فاشية قال اللهم ارحم بني سلمة.

قال الواقدي : «"وحدثني عتبة بن جبيرة عن رجال من قومه قالوا إن عبد الله بن سهل، ورافع بن سهل بن عبد الأشهل رجعا من أحد وبهما جراح كثيرة وعبد الله أثقلهما من الجراح فلما أصبحوا وجاءهم سعد بن معاذ يخبرهم أن رسول الله يأمرهم بطلب عدوهم قال أحدهما لصاحبه والله إن تركنا غزوة مع رسول الله لغبن والله ما عندنا دابة نركبها وما ندري كيف نصنع قال عبد الله انطلق بنا قال رافع لا والله ما بي مشي. قال أخوه انطلق بنا، نتجار ونقصد فخرجا يزحفان فضعف رافع فكان عبد الله يحمله على ظهره عقبة ويمشي الآخر عقبة حتى أتوا رسول الله عند العشاء وهم يوقدون النيران فأتي بهما إلى رسول الله - وعلى حرسه تلك الليلة عباد بن بشر - فقال ما حبسكما ؟ فأخبراه بعلتهما، فدعا لهما بخير وقال إن طالت لكم مدة كانت لكم مراكب من خيل وبغال وإبل وليس ذلك بخير لكم حدثني عبد العزيز بن محمد عن يعقوب بن عمر بن قتادة، قال هذان أنس ومؤنس وهذه قصتهما. "»

وقال جابر بن عبد الله : «"يا رسول الله إن مناديا نادى ألا يخرج معنا إلا من حضر القتال بالأمس. وقد كنت حريصا على الحضور ولكن أبي خلفني على أخوات لي وقال يا بني لا ينبغي لي ولك أن ندعهن ولا رجل عندهن وأخاف عليهن وهن نسيات ضعاف وأنا خارج مع رسول الله لعل الله يرزقني الشهادة. فتخلفت عليهن فاستأثره الله علي بالشهادة وكنت رجوتها، فأذن لي يا رسول الله أن أسير معك. فأذن له رسول الله . قال جابر فلم يخرج معه أحد لم يشهد القتال بالأمس غيري، واستأذنه رجال لم يحضروا القتال فأبى ذلك عليهم ودعا رسول الله بلوائه وهو معقود لم يحل من الأمس فدفعه إلى علي ويقال دفعه إلى أبي بكر"».

وخرج رسول الله وهو مجروح في وجهه أثر الحلقتين ومشجوج في جبهته في أصول الشعر ورباعيته قد شظيت وشفته قد كلمت من باطنها، وهو متوهن منكبه الأيمن بضربة ابن قميئة وركبتاه مجحوشتان. فدخل رسول الله المسجد فركع ركعتين والناس قد حشدوا ،ونزل أهل العوالي حيث جاءهم الصريخ ثم ركع رسول الله ركعتين فدعا بفرسه على باب المسجد وتلقاه طلحة وقد سمع المنادي فخرج ينظر متى يسير رسول الله فإذا رسول الله عليه الدرع والمغفر وما يرى منه إلا عيناه فقال يا طلحة سلاحك فقلت : قريبا. قال طلحة فأخرج أعدو فألبس درعي، وآخذ سيفي، وأطرح درقتي في صدري ; وإن بي لتسع جراحات ولأنا أهم بجراح رسول الله مني بجراحي. ثم أقبل رسول الله على طلحة فقال ترى القوم الآن ؟ قال هم بالسيالة. قال رسول الله ذلك الذي ظننت، أما إنهم يا طلحة لن ينالوا منا مثل أمس حتى يفتح الله مكة علينا. وبعث رسول الله ثلاثة نفر من أسلم طليعة في آثار القوم سليطا ونعمان ابني سفيان بن خالد بن عوف بن دارم منبني سهم ومعهما ثالث من أسلم من بني عوير لم يسم لنا. فأبطأ الثالث عنهما وهما يجمزان وقد انقطع قبالنعل أحدهما، فقال أعطني نعلك. قال لا والله لا أفعل فضرب أحدهما برجله في صدره فوقع لظهره وأخذ نعليه. ولحق القوم بحمراء الأسد ولهم زجل وهم يأتمرون بالرجوع وصفوان ينهاهم عن الرجوع فبصروا بالرجلين فعطفوا عليهما فأصابوهما. فانتهى المسلمون إلى مصرعهما بحمراء الأسد فعسكروا، وقبروهما في قبر واحد.

فقال ابن عباس : «"هذا قبرهما وهما القرينان. ومضى رسول الله في أصحابه حتى عسكروا بحمراء الأسد. قال جابر وكان عامة زادنا التمر وحمل سعد بن عبادة ثلاثين جملا حتى وافت الحمراء وساق جزرا فنحروا في يوم اثنين وفي يوم ثلاثا. وكان رسول الله يأمرهم في النهار بجمع الحطب فإذا أمسوا أمرنا أن نوقد النيران. فيوقد كل رجل نارا، فلقد كنا تلك الليالي نوقد خمسمائة نار حتى ترى من المكان البعيد وذهب ذكر معسكرنا ونيراننا في كل وجه حتى كان مما كبت الله عدونا"».

وانتهى معبد بن أبي معبد الخزاعي، وهو يومئذ مشرك وكانت خزاعة سلما للنبي فقال : «"يا محمد، لقد عز علينا ما أصابك في أصحابك، ولوددنا أن الله أعلى كعبك، وأن المصيبة كانت بغيرك. ثم مضى معبد حتى يجد أبا سفيان وقريشا بالروحاء. وهم يقولون لا محمدا أصبتم ولا الكواعب أردفتم فبئس ما صنعتم فهم مجمعون على الرجوع ويقول قائلهم فيما بينهم ما صنعنا شيئا، أصبنا أشرافهم ثم رجعنا قبل أن نستأصلهم قبل أن يكون لهم وفر - والمتكلم بهذا عكرمة بن أبي جهل. فلما جاء معبد إلى أبي سفيان قال هذا معبد وعنده الخبر، ما وراءك يا معبد ؟"»

قال : «"تركت محمدا وأصحابه خلفي يتحرقون عليكم بمثل النيران وقد أجمع معه من تخلف عنه بالأمس منالأوس والخزرج، وتعاهدوا ألا يرجعوا حتى يلحقوكم فيثأروا منكم وغضبوا لقومهم غضبا شديدا ولمن أصبتم من أشرافهم. قالوا : ويلك ما تقول ؟ قال والله ما نرى أن نرتحل حتى نرى نواصي الخيل"» ثم قال معبد لقد حملني ما رأيت منهم أن قلت أبياتا :

كادت تهد من الأصوات راحلتي إذ سالت الأرض بالجرد الأبابيل
تعدو بأسد كرام لا تنابلة عند اللقاء ولا ميل معازيل
فقلت ويل ابن حرب من لقائهم إذا تغطمطت البطحاء بالجيل

وكان مما رد الله , أبا سفيان وأصحابه كلام صفوان بن أمية قبل أن يطلع معبد وهو يقول يا قوم لا تفعلوا فإن القوم قد حزنوا وأخشى أن يجمعوا عليكم من تخلف من الخزرج، فارجعوا والدولة لكم فإني لاآمن إن رجعتم أن تكون الدولة عليكم. قال رسول الله : أرشدهم صفوان وما كان برشيد والذي نفسي بيده لقد سومت لهم الحجارة ولو رجعوا لكانوا كأمس الذاهب فانصرف القوم سراعا خائفين من الطلب لهم ومر بأبي سفيان نفر من عبد القيس يريدون المدينة، فقال : هل مبلغو محمدا وأصحابه ما أرسلكم به على أن أوقر لكم أباعركم زبيبا غدا بعكاظ إن أنتم جئتموني ؟

قالوا : نعم. قال حيثما لقيتم محمدا وأصحابه فأخبروهم أنا قد أجمعنا الرجعة إليهم وأنا آثاركم. فانطلق أبو سفيان. وقدم الركب على النبي وأصحابه بالحمراء فأخبروهم الذي أمرهم أبو سفيان فقالوا : حسبنا الله ونعم الوكيل وفي ذلك أنزل الله عز وجل الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح الآية. وقوله الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم الآية. وكان معبد قد أرسل رجلا من خزاعة إلى رسول الله يعلمه أن قد انصرف أبو سفيان وأصحابه خائفين وجلين . ثم انصرف رسول الله إلى المدينة.

قتل أبي عزة الجمحي
ولقد أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بحمراء الأسد بعد مقدمه يوم الأحد الاثنين والثلاثاء والأربعاء (9، 10، 11) شوال سنة 3 هـ ثم رجع إلى المدينة، وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الرجوع إلى المدينة أبا عَزَّة الجمحي، وهو الذي كان أطلقه الرسول صلى الله عليه وسلم عندما كان أسيراً يوم بدر بغير فداء رحمةً ببناته ولفقره، واشترط عليه ألا يقف ضد المسلمين، فلم يحترم الرجل العهد، وقاتل مع المشركين في أحد، فلما وقف بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم رجاه أن يُعفو عنه، لكن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقتله ... ولقد صدق النبي صلى الله عليه وسلم بذلك لأنه كما قال: "لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين"، صحيح البخاري 7779.

قتل معاوية بن المغيرة بن أبي العاص
كما حكم بالإعدام في جاسوس من جواسيس مكة، وهو معاوية بن المغيرة بن أبي العاص جد عبد الملك بن مروان لأمه ؛ وذلك أنه لما رجع المشركون يوم أحد جاء معاوية هذا إلى ابن عمه عثمان بن عفان رضي الله عنه فاستأمن له عثمان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمنه على أنه إن وجد بعد ثلاث قتله‏.‏ فلما خلت المدينة من الجيش الإسلامي أقام فيها أكثر من ثلاث يتجسس لحساب قريش، فلما رجع الجيش خرج معاوية هارباً، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة وعمار بن ياسر، فتعقباه حتى قتلاه‏ [1].

غزوة أحد، هل كانت هزيمة أم لا‏؟‏
هذه الغزوة كانت امتداد كما قلنا لغزوة أحد، ولطالما بحث الباحثون حول مصير غزوة أحد، هل كانت هزيمة أم لا‏؟‏، والذي لا يشك فيه أن التفوق العسكري في الصفحة الثانية من القتال كان للمشركين، وأنهم كانوا مسيطرين على ساحة القتال، وأن خسارة الأرواح والنفوس كانت في جانب المسلمين أكثر وأفدح، وأن طائفة من المؤمنين انهزمت قطعاً، وأن دفة القتال جرت لصالح الجيش المكي، لكن هناك أمور تمنعنا أن نعبر عن كل ذلك بالنصر والفتح‏.‏

فمما لا شك فيه أن الجيش المكي لم يستطع احتلال معسكر المسلمين، وأن المقدار الكبير من الجيش المدني لم يلتجئ إلى الفرار -مع الارتباك الشديد والفوضى العامة- بل قاوم بالبسالة حتى تجمع حول مقر قيادته، وأن كفته لم تسقط إلى حد أن يطارده الجيش المكي، وأن أحداً من جيش المدينة لم يقع في أسر الكفار، وأن الكفار لم يحصلوا على شيء من غنائم المسلمين، وأن الكفار لم يقوموا إلى الصفحة الثالثة من القتال مع أن جيش المسلمين لم يزل في معسكره، وأنهم لم يقيموا بساحة القتال يوماً أو يومين أو ثلاثة أيام -كما هو دأب الفاتحين في ذلك الزمان- بل سارعوا إلى الانسحاب وترك ساحة القتال قبل أن يتركها المسلمون، ولم يجترئوا على الدخول في المدينة لنهب الذراري والأموال، مع أنها على بعد عدة خطوات فحسب، وكانت مفتوحة وخالية تماماً‏.‏

كل ذلك يؤكد لنا أن ما حصل لقريش لم يكن أكثر من أنهم وجدوا فرصة نجحوا فيها بإلحاق الخسائر الفادحة بالمسلمين، مع الفشل فيما كانوا يهدفون إليه من إبادة الجيش الإسلامي بعد عمل التطويق ـ وكثيراً ما يلقي الفاتحون بمثل هذه الخسائر التي نالها المسلمون -أما أن ذلك كان نصراً وفتحاً فكلا وحاشا‏.‏ بل يؤكد لنا تعجيل أبي سفيان في الانسحاب والانصراف أنه كان يخاف على جيشه المعرة والهزيمة لو جرت صفحة ثالثة من القتال، ويزداد ذلك تأكداً حين ننظر إلى موقف أبي سفيان من غزوة حمراء الأسد‏.‏

النهاية .. انتصار المسلمين
عاد النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة منتصراً، واستطاع أن يحقّق أهدافه التي رسمها دون خسائر تُذكر، وصدق الله القائل: {فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ} [آل عمران:174]، أي فرجعوا من "حمراء الأسد" إلى "المدينة" بنعمة من الله بالثواب الجزيل وبفضل منه بالمنزلة العالية، وقد ازدادوا إيمانًا ويقينًا، وأذلوا أعداء الله، وفازوا بالسلامة من القتل والقتال، واتبعوا رضوان الله بطاعتهم له ولرسوله. والله ذو فضل عظيم عليهم وعلى غيرهم.

ملخص غزوة حمراء الاسد
❖ تعد غزوة حمراء الأسد إمتدادا طبيعيا لغزوة أحد والتي انهت صفحة من صفحات المواجهة بين المسلمين وقريش وأعوانها في أحد ودفع فيها المسلمون ثمنا باهظا نتيجة لعدم إطاعتهم أوامر رسول الله ﷺ وكان السبب الرئيسي لتلك الغزوة محو اليأس من قلوب المسلمين وإعادة التفاؤل والثقة وذلك بعد أن شعر النبي ﷺ بما يعانيه أصحابه من مرارة الهزيمة في أحد بالإضافة إلي أنها ستكون خير رسالة لقريش وأعوانها بأن المسلمين مازالوا أعزة قادرين علي المواجهة ومواصلة القتال والجهاد في سبيل نصره الإسلام.

❖ ومن هنا كان قرار رسول الله ﷺ بضرورة المواجهة وعلي الفور وفي اليوم التالي لأحد أمر النبي ﷺ بلال بالنداء بالإستعداد لملاقاة العدو وخص بذلك من شهدوا معركة أحد تأكيدا لقدراتهم علي مواصلة القتال بإستثناء جابر بن عبدالله الذي تخلف عن غزوة أحد بسبب أمر والده برعاية أخواته فقد أستأذن النبي ﷺ للمشاركة هذه المرة.

❖ وانطلق المسلمون مع رسول الله ﷺ لرد إعتبارهم وفي الطريق اقبل معبد بن أبي معبد الخزاعي فعزي النبي ﷺ فيمن أصيب من أصحابه وأعلن دخوله الاسلام وكانت هذه فرصة ذهبية كما رآها النبي ﷺ يمكن إستغلالها لإرهاب قريش خاصة وانها تجهل إسلامه وبينما كان ابوسفيان وقومه يتلاومون فيما بينهم كيف يعود دون إلي مكة دون القضاء علي المسلمين أقبل الخزاعي فسألوه عن حال المسلمين فقال انهم خرجوا في جيش عظيم ونفوس غاضبة للانتقام لقتلاهم ونصحهم بالعودة إلي مكة وحينها انهارت عزيمة المشركين فقرروا العودة وحاول ابوسفيان بعث رسالة تهديد للمسلمين ولكنه زادهم إصرارا.

❖ وصل المسلمون إلي حمراء الأسد وهو جبل أحمر جنوب المدينة بنحو 20 كيلو مترا ـ وعسكروا بالقرب من جيش المشركين لمدة ثلاثة أيام ولم يحدث قتال واستطاع المسلمون أن يأسروا أبوعزة الجمحي وكان شاعرا تم أسره يوم بدر ثم أطلقه الرسول ﷺ بغير فداء رحمة ببناته مشترطا عليه الا يقف ضد المسلمين فلم يحترم هذا الرجل عهده وقاتل مع المشركين في أحد وعندما أسر هذه المرة طلب العفو ولكن النبي ﷺ أمر بقتله وقال كلمته: "لا يلدغ المؤمن من حجر واحد مرتين" وانتهت أحداث هذه الغزوة وعاد الرسول ﷺ إلي المدينة منتصرا محققا أهدافه دون خسائر.

الخلاصة
هذه الغزوة إنما كانت حرباً غير منفصلة، أخذ كل فريق بقسطه ونصيبه من النجاح والخسارة، ثم حاد كل منها عن القتال من غير أن يفر عن ساحة القتال ويترك مقره لاحتلال العدو، وهذا هو معني الحرب غير المنفصلة‏.‏ وإلى هذا يشير قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللهِ مَا لاَ يَرْجُونَ‏}‏ ‏[النساء:104]‏‏، فقد شبه أحد العسكريين بالآخر في التألم وإيقاع الألم، مما يفيد أن الموقفين كانا متماثلين، وأن الفريقين رجعا وكل غير غالب‏.‏

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

موقع ملوك الطبخ

موقع ملوك الطبخ يقدم أشهى وأسهل وصفات الطبخ من جميع وصفات طبخ سريعة و شهية الاصناف . سواء الاطباق الرئيسية او الحلويات الغربية والشرقية وغيرها
jquery