منوعات

آخر المقالات

منوعات
جاري التحميل ...

مخترع الراديو

مخترع الراديو


من هو مخترع المذياع

اختراع المذياع

يمكن تعريف المذياع بأنه جهاز إلكتروني يمكن الاستماع إلى المحتوى الذي يصدره، ويعود هذا الاختراع لاكتشاف موجات الراديو؛ أي الموجات الكهرومغناطيسية التي يمكنها نقل الموسيقى، والكلام، وأي بيانات أخرى يمكن نقلها عن طريق الهواء، كما يوجد العديد من الأجهزة التي تعمل على الموجات الكهرومغناطيسية عدا المذياع، منها: أجهزة الميكروويف، والهواتف اللاسلكية، والألعاب ذات نظام التحكم عن بعد، والتلفاز, وغيرها الكثير.ساهم اختراع التلغراف والهاتف في اختراع جهاز الراديو، حيث بدأت تقنية الراديو باختراع التلغراف اللاسلكي، ففي فترة الثلاثينيات من القرن العشرين اخترع صموئيل مورس (Samuel Morse) جهاز التلغراف الكهربائي الذي ينقل الإشارات من خلال أسلاك توصيل بين طرفي الاستقبال والإرسال، وبعد هذا الاختراع بحث الكثير من العلماء في كيفية اختراع جهاز تلغراف لاسلكي يعمل على نقل الإشارات بدون أسلاك، ولكن هذه الأبحاث بقيت مجرد أفكار غير مُطبقة على أرض الواقع لعدم نجاحها، وبقي الأمر كذلك لأكثر من خمسين عاماً، وفي أوائل التسعينيات من القرن العشرين بدأ الشاب غولييلمو ماركوني بإجراء الأبحاث والتجارب المُستندة إلى ما قام العالم هاينريش هيرتز (Heinrich Hertz) باكتشافه؛ فقد أثبت أن الموجات الراديوية أو الاشعة الكهرومغناطيسية يُمكن إنتاجها والكشف عنها بواسطة المختبرات العلمية، وأثمرت أبحاث غولييلمو عن اختراع جهاز إنذار للتنبؤ بالعواصف يقوم على مبدأ إصدار الجهاز لرنين عندما يتم التقاط أي موجة راديوية ناتجة عن البرق.

الراديو

الراديو هو وسيلة من وسائل الإعلام الصوتية المسموعة التي تستخدم تقنية موجات الراديو اللاسلكية لنقل البيانات المتنوعة مثل صوت الإنسان والموسيقى من خلال جهاز إرسال إلكتروني متصل بهوائي يبث موجات تنتقل عبر الهواء ليستقبلها جهاز آخر متصل بهوائي آخر يسمى جهاز الاستقبال، وبذلك يتم تبادل البيانات من وإلى مختلف أنحاء العالم، وفي هذا المقال ستتم إجابة سؤال: "من هو مخترع الراديو؟".

حقيقة مخترع المذياع

يعتبر اختراع الراديو أحد أهم الاختراعات في القرن المُنصرم، ولكن كان بأحقية ملكيته محلّ نزاع بين العالِمَين غوليلمو ماركوني (Guglielmo Marconi) ونيكولا تيسلا (Nikola Tesla)، على الرغم من حقيقة أن أول من أرسل -بشكل علني وصريح- موجات البث الراديوي لمسافات طويلة جداً هو غوليلمو ماركوني في العام 1901م، وتجدر الإشارة إلى أنه قد وُجد العديد من المحاولات لفعل هذا الأمر قبل قيام ماركوني بذلك، ويعترف غوليلمو ماركوني بأن المستشار التقني الخاص به -وهو البروفيسور فليمنغ (Prof. Fleming)- هو الذي أعدّ جهاز محطة إرسال البث اللاسلكي التي تمكنت من إرسال إشارات لاسلكية عبرت المحيط الأطلسي وذلك في العام 1901م، كما أن العالم جاجاديش تشاندرا بوس (Jagdish Chandra Bose) اخترع جهازاً يُدعى بـِ "mercury autocoherer" الذي يعد شكلاً بدائياً من أجهزة الاستقبال اللاسلكي، وقد حاز على براءة اختراع خاصة به من قِبل الجمعية الملكية البريطانية، كما تم استخدام هذا الجهاز من قِبل غوليلمو ماركوني في استقبال الموجات اللاسلكية.

من هو مخترع الراديو

يمكن إجابة سؤال: "من هو مخترع الراديو؟" بالعالم جوليلمو ماركوني؛ حيث تمكّن العالم الإيطالي جوليلمو ماركوني من إحداث ثورة في عالم الاتصالات اللاسلكية بعد دراسات وتجارب أجراها على الموجات الكهرومغناطيسية، حيث نجح في إرسال واستقبال أول إشارة إذاعية له في إيطاليا عام 1895 دون الحاجة لوجود أسلاك، وبذلك كان أول من أثبت جدوى الاتصالات اللاسلكية[٢]، وبعد إجابة سؤال:" من هو مخترع الراديو؟"، لا بد من ذكر دور العلماء الذين سبقوا العالم ماركوني وكان لهم الفضل في اختراع جذور الراديو حيث كانت إسهامات العلماء كالآتي:
  • العالم جيمس ماكسويل: أول من تنبه على وجود موجات الراديو في ستينيات القرن التاسع عشر.
  • العالم هاينريش هيرتز: أول من أثبت وجود الموجات الكهرومغناطيسية.
  • العالم ماهلون لوميس: أول من طور نظام الإبراق اللاسلكي للاتصالات العملية بعيدة المدى..
أما بالنسبة للعالم جوليلمو ماركوني، فلقد ولد -العالم والمهندس الإيطالي جوليلمو ماركوني- عام 1874 في مدينة بولونيا في إيطاليا، من أسرة ثرية لأب إيطالي وأم إيرلندية، وفي عمر العشرينات بدأ في دراسة الفيزياء وأصبح مهتمًا بنقل الموجات الكهرومغناطيسية بعد أن تعلم تجارب العالم الألماني الفيزيائي هاينريش هيرتز، بعد أن وصل ماركوني في عام 1896 مع والدته إلى إنجلترا، وبدأ ببث موجات لاسلكية تصل إلى 12 ميلًا وسرعان ما نجح في ذلك ثم تقدم بطلب الحصول على براءة لاختراعه، وبعد عام من تجاربه على بث الموجات اللاسلكية أنشئ أول محطة لاسلكية في جزيرة وايت، تمكّنت الملكة فيكتوريا من خلال هذه المحطة من إرسال رسائل إلى ابنها الأمير إدوارد على متن اليخت الملكي[٣]، وفي عام 1899 ظهر وميض أول إشارة لاسلكية عبر القناة الإنجليزية قام بها ماركوني، وبعد عامين تلقى ماركوني الرسالة "S" التي تم إرسالها من إنجلترا إلى نيوفاوندلاند وكانت هذه هي أول رسالة راديوية ناجحة عبر الأطلسي.
حصل ماركوني على جائزة نوبل عام 1909 مع مخترع أشعة الكاثود العالم فرديناند براون عن اختراعهم التلغراف اللاسلكي[٥]، وفي هذا الصدد لا بد الإشارة إلى تضارب المعلومات آنذاك حول إجابة سؤال:"من هو مخترع الراديو؟" حيث اعتقد البعض أن أول من صمم الراديو هو العالم الصربي الأمريكي نيكولا تيسلا بعد حصوله والعالم ناثان ستوبفيلد على براءات اختراع لأجهزة البث اللاسلكية وإلغاء المحكمة العليا براءة اختراع ماركوني لصالح تسلا عام 1943.

توفي ماركونى في روما عام 1937 بعد أن قام بتصوير استخدام الموجات القصيرة والقصيرة جدًا، وفي يوم جنازته وقفت جميع محطات الإذاعة البريطانية دقيقتين صمت تقديرًا لجهود ماركوني في تطوير الراديو، وبعد إجابة سؤال: "من هو مخترع الراديو؟" يمكن التعرف على موجات الراديو.

أبرز مخترع للمذياع

غولييلمو ماركوني

يُعتبر غولييلمو ماركوني (Guglielmo Marconi) مُخترع الاتصال اللاسلكي عبر التاريخ، فقد حاز على أول براءة اختراع في مجال الاتصال عبر التلغراف اللاسلكي في العام 1896م. ولد ماركوني في مقاطعة بولونيا الإيطالية، لأب إيطالي وأم إيرلندية، وهما جوسيبي ماركوني (Giuseppe Marconi) وآني جيمسون (Annie Jameson)، وذلك في الخامس والعشرين من شهر نيسان من العام 1874م، وكان هو الابن الثاني لهما، وقد أبدى غولييلمو منذ صغره ميولاً واهتماماً بالعلوم الفيزيائية والكهربائية وقاده هذا الاهتمام إلى دراسة واستكشاف أعمال أهم علماء الفيزياء السابقين؛ مثل: ماكسويل (Maxwell)، وهيرتز (Hertz)، وريغي (Righi)، ولودج (Lodge) وآخرون، وتنقّل غولييلمو ماركوني أثناء تعليمه بين عدد من المقاطعات الإيطالية؛ كمقاطعات بولونيا، وفلورنسا، وليغورن.
لم يكن اهتمام غولييلمو بالعلوم مجرد اهتمام أكاديمي محض، فقد بدأ بإجراء تجاربه العلمية الخاصة في العام 1895م وذلك في منزل والده الكائن في مقاطعة بونتيشيو، ونتيجة لتلك التجارب استطاع غولييلمو اختراع جهاز قادر على إرسال إشارات لاسلكية تمتد إلى مسافة 2.4 كيلومتر تقريباً، ثم انتقل برفقة جهازه إلى إنجلترا في العام 1896م ليتعرف هناك على رئيس مهندسي البريد الإنجليزي ويليام بريس ليلقى هذا الجهاز نجاحاً كبيراً هناك، وعقِب ذلك بعام واحد أسّس غولييلمو شركته الخاصة التي أسماها (Wireless Telegraph & Signal Company)، ثم قام بتغيير مُسماها إلى (Marconi's Wireless Telegraph Company). تطوّرت قدرات جهاز البث اللاسلكي الذي اخترعه غولييلمو فأصبح بالإمكان إرسال البث إلى مسافات تقارب 19.3كم، وفي نهاية العقد التاسع من القرن التاسع عشر قام غولييلمو بتأسيس اتصال لاسلكي بين كل من فرنسا وإنجلترا وذلك عبر قناة البث الإنجليزية، وأسّس العديد من محطات البث اللاسلكي في مُدن مختلفة؛ كبورنموث، وجزيرة وايت، وغيرها من المناطق.

مساهمون آخرون في اختراع المذياع

يوجد العديد من العلماء والمخترعين الذين ساهموا في اختراع المذياع أو ساعدوا مخترعي المذياع بالوصول إلى الاختراع، ومنهم ما يأتي:

  • هاينريش هيرتز: (بالإنجليزية: Henirich Hertz)، كان هذا الفيزيائي الألماني أول مَن استطاع إثبات إمكانية نقل واستقبال الموجات الإلكترونية لاسلكياً.
  • إرنست ألكسندرسون: (بالإنجليزية: Ernst Alexanderson)، طوّر هذا العالِم سويدي الأصل أول مولد كهربائي لجعل نقل الكلام ممكناً لاسلكياً مقارنةً بالتلغراف الذي يستخدم المقاطع الطويلة والقصيرة.
  • ريجنالد فيسيندين: (بالإنجليزية: Reginald Fessenden)، كان ريجنالد فيسيندين أول من يبتكر بث الصوت والموسيقى الصافية دون المقاطع الطويلة والقصيرة الموجودة في التليغراف.
  • إدوين هوارد آرمسترونغ: (بالإنجليزية: Edwin Armstrong)، هو مخترع موجة (FM)، وهو أول من اخترع دارة إعادة التوليد، وأول جهاز مذياع مضخم للصوت.

موجات الراديو

موجات الراديو هي موجات كهرومغناطيسية تسير بسرعة ثابتة في الفضاء أو الفراغ وهي سرعة انتشار الضوء وتتميز هذه الموجات عن بعضها إما بترددها أو بطولها الموجي، حيث إنّ الطول الموجي للموجة الكهرومغناطيسية يتناسب عكسيًا مع ترددها، وتستخدم الموجات التي يتراوح ترددها بين 30 هيرتز و300 جيجا هيرتز للإذاعة كما أن الأطوال الموجية لموجات الراديو التي تتراوح بين بضعة أمتار إلى عدة كيلومترات تؤهلها لتقطع مسافات طويلة دون أن تضعف سعتها أو تقل طاقتها ولتكون موجة حاملة للتيارات الكهربائية الناتجة عن موجات الصوت، وقد استخدمت موجات الراديو في نطاق واسع في التكنولوجيا الحديثة مثل:
  • البث الإذاعي AM، FM.
  • الاتصالات اللاسلكية.
  • الهواتف المحمولة.
  • الرادارات.
  • الأجهزة الراديوية.
  • أجهزة الاستشعار عن بعد وغيرها من التطبيقات.

أهمية الراديو

بعد إجابة سؤال: "من هو مخترع الراديو؟" يمكن إلقاء نظرة على أهمية واستخدامات الراديو، وأثار الراديو دهشة العالم في وقت مبكر من القرن العشرين كوسيلة مفضلة للاتصال والترفيه، فقد أصبح بمقدور الإنسان متابعة أحداث العالم ومعرفة الأخبار واستقبال برامج البث الإذاعي المتنوعة الأغراض بشكل سريع لم يسبق له مثيل، ففي الأعوام ما بين 1920 إلى 1945 كانت الإذاعة من وسائل الإعلام الإلكترونية الأكثر متابعة وبقيت كذلك حتى ظهور التلفزيون عام 1945 التي بدأ بتطوير محتوى الراديو وتحويل دوره ولكن على الرغم من ذلك لا يزال الراديو يخدم شريحة واسعة في المجتمع.
ولقد استخدم الراديو قديمًا على شكل جهاز صغير ينقل الموسيقى والمحادثات بشكل غير مرئي، وقد وضع في المنازل والمكاتب وتطور تدريجيًا إلى أن استخدم في العديد من الأجهزة الإلكترونية مثل أنظمة الصوت في السيارات والهواتف المحمولة وعلى أجهزة الحاسوب بأنواعها وفي مشغلات الأقراص.

آلية انتقال الصوت عبر الراديو

يتركب جهاز الراديو بصورة مبسطة من دائرة لكل من :الميكروفون والصمام الثلاثي والهوائي، وعندما يوجه الصوت إلى الميكروفون فإنّه يقوم بتحويل التغيرات في الاهتزازات الصوتية إلى تيارات كهربائية متغيرة ضعيفة، وبمرور هذه التيارات الكهربائية الضعيفة في الملف الابتدائي للمحول الكهربائي في دائرة الميكروفون يتولد تيار تأثيري في الملف الثانوي متغير في الشدة، وله نفس خواص التيار المعبر عن الصوت، فتؤثر التيارات الصوتية المنخفضة التردد على التيارات المتذبذبة في دائرة الصمام الثلاثي وتعدل من سعتها وتسمى عندئذ بالموجة الحاملة المعدلة، وبمرور التيار الحامل في الملف في دائرة الصمام الثلاثي يتولد تيار تأثيري في الملف الذي يتصل أحد طرفيه بالهوائي وطرفه الآخر بالأرضي فيشعه الهوائي على شكل موجات لاسلكية، ولاستقبال هذه الموجات يستخدم الهوائي الذي يلتقط الموجات ذات الترددات المساوية لترددات جهاز الاستقبال وبذلك نسمع الصوت

جوليلمو ماركونى مبتكر أول جهاز استقبال راديو لاسلكى


يعد جوليلمو ماركونى واحد من أبرز من ساهموا فى اكتشاف الموجات الكهرومغناطيسية المستخدمة فى اختراع الراديو، وهو مخترع الإبراق اللاسلكى، وقد ولد فى مدينة بولونيا بإيطاليا من أسرة غنية، وهو أول رجل أرسل واستقبل بنجاح الإشارات الإشعاعية على مختلف المسافات.
حيث تمكن فى 1901م من إرسال إشارات عبر الأطلسى، وهو ما  مثل انجازا كبيرا، حيث أن السفن الحربية التى تعانى من مصاعب يمكنها أن تطلب المساعدة بسرعة، وفى السنوات الأخيرة من حياته قام بتطوير استخدام الموجات القصيرة والموجات القصيرة جدا، وتوفى ماركونى فى روما.

حياة جوليلمو ماركوني

ولد ماركونى فى مدينة بولونيا الإيطالية سنة 1874، من أسرة غنية، وقد تعلم فى بيته، وعندما بلغ العشرين من عمره قرأ تجارب هنيريش هرتس التى قام بها قبل ذلك بسنوات، وتجارب هرتس قد أثبتت وجود موجات كهرومغناطيسية غير مرئية، هذه الموجات تتحرك فى الهواء بسرعة الضوء.
آمن ماركونى بأن هذه الموجات يمكن استخدامها فى إرسال إشارات صوتية إلى مسافات بعيدة دون الحاجة إلى أسلاك، وهذا يجعل الاتصال أسهل من استخدام التلغراف، وعن طريق هذه الموجات يمكنه أن يبعث برسائل إلى السفن إلى المحيط، لينجح فى 1895، فى اختراع على يديه أن يبعث برسائل لاسلكية عبر المحيط الأطلسي.

الإرسال عبر الأطلسي

أعلن ماركونى  فى يوم 12 ديسمبر عام 1901 أنه تمكن باستخدام هوائى بارتفاع 152.4-متر ومدعوم بطائرة ورقية للاستقبال، من استلام رسالة فى سجنال هيل فى سانت جونز نيوفنلند، حيث الإشارات المرسلة من محطة فى بولدو بكورنوال، وكانت المسافة بين النقطتين حوالى 3,500 كيلومتر، مما بشر بتقدم علمى ضخم.

أهمية اختراعه

ولعل أهمية هذا الاختراع قد ظهرت بصورة صارخة عام 1909 عندما غرقت السفينة فيكتوريا واستطاعت الرسائل اللاسلكية أن تنقذ عدداً من ركابها فقد استخدمت فى طلب النجدة من السفن المجاورة وفى نفس العام حصل ماركونى على جائزة نوبل، وفى السنة التالية نجح فى أن يبعث برسائل لاسلكية بين أيرلندا والأرجنتين أى عبر مسافة ستة ألاف ميل.

أهم اختراعات ماركوني

لقد كان لعالم الفيزياء غولييلمو ماركوني فضلٌ كبيرٌ في مجال الموجات والبث اللاسلكي، حيث كشف العديد من حقائقها التي كان يراها بعض العلماء مُستحيلة وغير قابلة للتطبيق، فقد كان بعض علماء الرياضيات يرون بأن الانحناء الكروي للأرض سيعيق إرسال الإشارات اللاسلكية عند مسافات تتراوح ما بين (161-322)كم تقريباً، إلا أن ماركوني دحض صحة هذا الكلام وذلك من خلال قدرته على إرسال موجات لاسلكية استطاعت قطع المحيط الأطلسي لتصل من شبه جزيرة كورنوال (Cornwall) إلى مدينة سانت جون (St. John's)، كما استطاع ماركوني إثبات أن للغلاف الجوي الأرضي تأثيراً على انتقال الموجات اللاسلكية، وأن بعض أمواج الراديو تنتقل بفعل حدوث انعكاس لها في طبقات الجو العليا، فقد تبين أن الموجات اللاسلكية تستطيع الوصول لمسافات أبعد أثناء إرسالها في فترة الليل بدلاً من إرسالها في النهار.
واصل غولييلمو ماركوني إنجازاته العلمية واختراعاته المتعددة، فقد استطاع في العام 1902م اختراع جهاز الكاشف المغناطيسي الذي يقوم بتغيير نسبة المغناطيسية خلال مجال متحرك من الأسلاك الحديدية، ثم اخترع الهوائي أفقي الاتجاه وغيرها من أدوات البث اللاسلكي التي ساعدته على إرسال أول رسالة إذاعية في العام 1918م.

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

موقع ملوك الطبخ

موقع ملوك الطبخ يقدم أشهى وأسهل وصفات الطبخ من جميع وصفات طبخ سريعة و شهية الاصناف . سواء الاطباق الرئيسية او الحلويات الغربية والشرقية وغيرها

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

jquery